رعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – حفظه الله – المباراة النهائية على كأس الملك والتي جمعت فريقي الأهلي والشباب على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية في جدة، وانتهى الشوط الأول من المباراة بتقدم الشباب بهدفين دون رد.

 

استحوذ الأهلي على بداية المباراة، وفي الدقيقة الثالثة حصل صالح الشهري على كرة أبعدها ماجد المرشدي في اللحظة الأخيرة.

 

وبعدها بثلاث دقائق توغل تيسير الجاسم بكرة من الجهة اليمنى ولعب كرة عرضية إلى لويس ليال سددها أمسك بها وليد عبدالله.

 

وفي الدقيقة الثامنة، أعلن الحكم فيكتور كاساي عن ركلة جزاء لمصلحة فريق الشباب بعد أن أعاق عبدالله المطيري، مهند عسيري، نفذها فيرناندو مينغازو أرضية على يمين عبدالله المعيوف هدفاً أول.

 

وفي الدقيقة 15 سدد بدر السليطين كرة قوية أمسك بها عبدالله المعيوف.

 

وكاد الشباب أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 17 بعد كرة عرضية من رافينيا غمزها مهند عسيري مرت بجوار القائم.

 

ومن خطأ من حارس الأهلي عبدالله المعيوف نجح الشباب في تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 18، حيث حاول عبدالله المعيوف مراوغة عمر الغامدي بيد أن كرته طالت ووصلت لمهند عسيري الذي توغل داخل خط الـ18 وسدد كرة على يسار الحارس.

 

 

ومرر تيسير الجاسم كرة رائعة في الدقيقة 27 وصلت إلى عقيل بلغيث لعبها عرضية أبعدها سياف البيشي في اللحظة الأخيرة إلى ركلة ركنية، وصلت إلى موسور لعبها ساقطة أبدع وليد عبدالله في إبعادها.

 

وفي الدقيقة 44 أشهر الحكم فيكتور كاساي البطاقة الصفراء في وجه عقيل بلغيث بعد إعاقته لرافينيا لاعب الشباب.