رفض الشيخ عضوان بن سفير بن قتيد البهيشي الأحمري الدية التي تقدم بها الشيخ عبدالله بن مشبب بن لافي وقبيلته في قاتل ابنه ذاكراً أن ما حصل قضاء وقدر، والتنازل لوجه الله.

 

جاء ذلك عندما استقبل الشيخ عضوان بن سفير بن قتيد البهيشي الأحمري شيوخ وأعيان قبيلة البهشة، وعلى رأسهم الشيخ عبدالله بن مشبب بن ﻻفي؛ وذلك تقديراً لما قام به الشيخ عضوان وأسرته من التنازل عن حكم القصاص في قاتل ابنه خالد.

 

 

وكانت أسرة القاتل مع وفد القبيلة، وتقدموا بدية المتوفَّى إلا أن إصرار الشيخ عضوان على موقفه في رفض الدية كان ثابتاً، موضحاً أن ما حصل قضاء وقدر، ولا يأخذ من حطام الدنيا شيئاً في فلذة كبده إﻻ طلب المغفرة من الله، ثم لوﻻة أمر هذه البلاد المباركة، سائلاً الله أن يمد في عمر خادم الحرمين الشريفين، وأن يكون مقدماً صالحاً له.

 

 

ودعا كل من لديه سجين مرهون تحت رحمته إلى أن يتخذ القرار الحكيم الذي يرضي الله سبحانه وتعالى.